الاتحاد الإنجليزي يريد منع مورينيو من خلق حرب عدائية في مانشستر

يبدي الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تخوفه من طريقة تعامل البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد مع الغريم والجار مانشستر سيتي، حيث يبدو أنه ينوي خلق حرب شرسة بين الطرفين على غرار ما فعله في إسبانيا.

صحيفة ديلي ميل البريطانية وضحت في تقاريرها قيام مورينيو بشكل ممنهج بخلق حالة عداء شرسة وكريهة بين ريال مدريد وبرشلونة بعد توليه تدريب الفريق الأبيض صيف 2010، وهو ما خلق أجواء غير مريحة في إسبانيا وانعكس ذلك بالسلب على منتخب إسبانيا.

ووضحت ديلي ميل بأن الاتحاد الإنجليزي آخر ما يريده هو حرب من هذا النوع في مدينة مانشستر، حيث يشعرون بالقلق بالوقت الحالي بعد أن قام مورينيو باقتحام غرفة خلع ملابس مانشستر سيتي بعد الديربي الأسبوع الماضي ليقوم بتوبيخهم جراء احتفالاتهم الصاخبة، وهو ما تسبب بنشوب شجار جمع 20 شخصاً من لاعبي وأعضاء الفريقين.

ويعتقد الاتحاد الإنجليزي وديلي ميل بأن تواجد إيكر كاسياس في منتخب إسبانيا ساهم باحتواء الموقف قبل كأس أمم أوروبا 2012 وسمح للاروخا بحصد لقب البطولة، لكن لا يملك منتخب إنجلترا قائد يحظى بثقة الجميع من هذا النوع مما يهدد مشوار الإنجليز في كأس العالم 2018 وفي البطولات المقبلة أيضاً. وسبق أن صرح ريو فرديناند مدافع مانشستر يونايتد سابقاً بأن من أسباب عدم تألق منتخب إنجلترا في الماضي بأنه لم يكن على وفاق مع لاعبي ليفربول وتشيلسي، بل كانوا يكرهون بعضهم البعض وهو ما تغير بعد اعتزالهم اللعب.

بدوره صرح رحيم ستيرلينج بأن الأجواء في منتخب إنجلترا بين اللاعبين ودية بالوقت الحالي على عكس ما كان يحصل في العقد الماضي، الأمر الذي يثير غضب الاتحاد الإنجليزي من محاولة مورينيو خلق حالة عداء جديدة بين الطرفين.

ومن المتوقع أن تحتوي صفوف منتخب إنجلترا على 12 لاعب من قطبي مدينة مانشستر، وهو ما يهدد استقرار تشكيلة المدرب ساوثجيت في ظل الحرب التي ينوي مورينيو خلقها بشكل ممنهج كإحدى حيله المعتادة والشهيرة.

اضف تعليق