قهوة البروكولي هي أحدث شيء صحي لم نجربه بعد!

قهوة البروكلي هي أحدث شيء صحي لم نطلبه، ولكن ربما نجربه!

قهوة البروكلي هي طريقة جديدة في تحضير البروكلي قد تساعدك في الحصول على حصتك من الخضار، بينما تتعامل مع هدر الطعام الذي يبدو شكله غير جيد.
هنا نتحدث عن تجفيف البروكلي وطحنها إلى مسحوق ناعم ثم تحرك بها قهوتك.

إن كان هذا يبدو غير مألوف لديك، حسنًا، فإن هذه النتيجة أتت وفقًا لمنظمة مصممي الشراب الأستراليين (drink’s Australian creators) ومنظمة الأبحاث العلمية والصناعية في الكومنولث (CSIRO) ومنظمة هورت إنوفيشن (Hort Innovation) والتي استقصت بيانات “متباينة” جمعتها من مقهى ملبورن، أدلى بها العديد من العملاء المحبين للكافيين.

لكن القهوة ليست التطبيق الوحيد المحتمل لبودرة البروكلي، فهي تُضاف إلى الوجبات الخفيفة، بل ويمكن أيضًا أن تكون إحدى مكونات العصائر والكعك والحساء.

ما يقارب ملعقتي طعام من المسحوق، يعادل حصةً من الخضار؛ فوفقًا لما أوصت به الحكومة الأسترالية، يجب أن يحتوي الطعام على الأقل من خمس إلى سبع حصص خضار يوميًا. كما أنه لا يخفى أيضًا أن البروكلي مصدر ممتاز للفيتامينات C ، K ،A، وB6، وكذلك مصدر مهم للفولات، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.

قال جون لويد من مؤسسة هورت إنوفيشن Hort Innovation’s: «تُظهر الأبحاث أن المواطن الأسترالي العادي لم يصل بعد إلى الكمية اليومية الموصى بها من الخضار، وأن خيارًا مثل مسحوق البروكلي يساعد حقًا في معالجة هذا الأمر».

تُهدر الكثير من المنتجات حتى قبل أن تصل إلى رفوف المتاجر، فقط لمجرد أنها تبدو “قبيحة”. بعض هذه الفواكه والخضروات القبيحة يمكن استخدامها في تحضير العصائر، كما أن مساحيق “السوبر فود”، والتي ظهرت منذ فترة قريبة، مكونة أساسًا من الخضروات مثل الشيا والكرنب.

في حالة مسحوق البروكلي الجديد، فإنه يستخدم البروكلي بأكمله؛ الزهيرات والسيقان. لا وجود لأجزاء مهدورة تلقى في سلة المهملات كما في عملية الطهي الاعتيادية الخاصة به.

تتضمن عملية الإنتاج المعالجة المسبقة قبل التجفيف والتحويل إلى مسحوق، وتتم المعالجة حتى يتم الحفاظ على أكبر قدر ممكن من اللون الأصلي، النكهة، والمغذيات.

وفقًا لأحدث الأبحاث قد تكون النتيجة صحيةً أكثر من الزهيرات المقلية (وهي الطريقة الشائعة لاستهلاك البروكلي)، لذا فإن أفضل طريقة لتعظيم الفوائد الصحية للبروكلي؛ هي تقطيعه قدر الإمكان إذ يعزز ذلك الاستفادة القصوى من نشاط إنزيم الميروزينيز myrosinase الموجود به (على الرغم من أن CSIRO لم تذكر إن كان هذا الإنزيم ينجو من عملية التجفيف أم لا، وبالتالي فالقرار لم يحسم بعد).

لصنع قهوة البروكلي، يُضاف المسحوق إلى الكوب بعد وضع الإسبريسو. ثم يضاف الحليب المجفف، ويتم رش المزيد من مسحوق البروكلي على السطح.

قد تبدو نكهة البروكلي واضحةً أكثر بكثير مما قد يفضله الكثيرون من محبي القهوة، علمًا أننا لا نضع في الحسبان أولئك الذين يفضلون المشروب دون الحليب فالطعم سيكون لاذعًا أكثر.

على أية حال، تبقى الخطوة التالية هي السعي نحو وصول هذا المسحوق إلى السوق الاستهلاكية، وعندها ربما قد تتاح لك الفرصة لتجربتها بنفسك في المنزل.

وقال جون سيد من شركة فريش سيليكت Fresh Select المنتجة للبروكلي: «أرى أن هذا المشروع هو الاتجاه الجديد في الغذاء. الأستراليون لا يأكلون ما يكفي من الخضار، وسيحصل المزارعون في جميع أنحاء أستراليا على سوق بديل في الوقت الذي يحسنون فيه محاصيل مزارعهم واستدامتها. وسوف يساهمون أيضًا في أساليب حياة أكثر صحةً».

نحن لسنا متأكدين كليًا من أنها ستحظى بشعبية القهوة، ولكن، كما أظهرت طحالب اللاتيه الزرقاء، فالأشياء الغريبة غير مستبعدة الحدوث يومًا ما.

 

  • ترجمة: محمد خالد الحورية
  • تدقيق: أحلام مرشد
  • تحرير : إيناس الحاج علي
  • المصدر

The post قهوة البروكولي هي أحدث شيء صحي لم نجربه بعد! appeared first on أنا أصدق العلم.

قالب وردپرس

اضف تعليق